:: مؤشر السوق السعودي يغلق أسبوعه على إرتفاع بدعم من الأسهم القيادية والصناديق ( الكاتب : فيشون )       :: فضل شركة تنظيف بالظهران ( الكاتب : قيصـــر رومـــا )       :: ممنون لعيونك ( الكاتب : نبض الكويت )       :: من الاخر ( الكاتب : نبض الكويت )       :: السلام عليكم ( الكاتب : نبض الكويت )       :: انتفاخ اليد بعد ابرة الوريد ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: شاي الخوخ صيدلية من الفوائد العلاجية والصحية ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: 3 علامات على الإصابة بسرطان الرئة لا يمكن ملاحظتها بسهولة ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: حمية الكيتو تساهم في إرتفاع نسبة الكوليسترول في الدم ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: أذكار يوم الجمعة ( الكاتب : الوردة الجميلة )      

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

فضل شركة تنظيف بالظهران
بقلم : داليا عبدالله

قريبا


ملاحظة: ندعوك لتسجيل

قلب صائم

كان ( أبو عثمان الكنفاني ) عصر يوم حار من أيا م شهر رمضان ، منهمكا" في عمله أمام فرن الكنافة ، تحت شجرة الكافور الوارفة الظلال ، أمام دكانه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم اليوم, 03:13 AM
عسولة ، غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم عضويتي : 7369
  تاريخ تسجيلي : 20-4-2020
 فترة الأقامة : 74 يوم
 آخرْ طَلْه لْك : اليوم (08:18 PM)
 المشاركات : 1,346 [ + ]
 تقييمي : 500
 معدل التقييم : عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قلب صائم




كان ( أبو عثمان الكنفاني ) عصر يوم حار من أيا م شهر رمضان ، منهمكا" في عمله أمام فرن الكنافة ، تحت شجرة الكافور الوارفة الظلال ، أمام دكانه في رحبة القرية الواسعة ، وقد رصت على نضد خشبي بجوار الفرن غرابيل الكنافة ، التي تفوح منها رائحة يسيل لها لعاب الصائمين المتجمعين قريبين من شجرة الكافور، كعادتهم ساعة ( العصاري ) يسلون صيامهم بعدما صلوا العصر في جامع العمدة وخرجوا بعدها بمسابحهم ليجلسوا في ظل الكافوره ، ويستمتعوا بمشهد عم ( أبو عثمان الكنفاني ) ، وهو مشمر كمه عن ساعديه حتى أعلى كوعيه ، ويروح بمهارة ، فائقة بين حلة العجين ، والصاج النحاس أعلى الفرن والمدهون بالزيت ، ثم تدور يده بالسطل في حركات دائرية متقاطعة ماهرة ، حتى يكتمل الغربال ، ثم يضع السطل جانبا" ، وينتظر حتى يستوي الغربال ، و( ينس ) وتفوح رائحته ، فيلمه بنفس السرعة والمهارة التي رشه بها قبل أن يحترق ، ثم يطبقه كالمثلث ، ويضعه على النضد الخشبي بجوار الميزان ، ويغطيهم بورقة جورنال ويضع فوقها قطعة حديد كحد ودة الفرس ليثقل الجورنال فلا يطير ويحفظ للغرابيل اتزانها ، ورصتها ، منتظرا" زبونا ، فيرفع قطعة الحديد ، والجورنال ويسحب غربالا" وراء غربال ويزنه حتى يزن الميزان المطلوب نص كيلو أو كيلو أو يزيد ، ثم يعيد الجورنال وقطعة الحديد ، ويعود للسطل ، ولحلة العجين ، ليرش الكنافة من جديد ، بعدما ينظف الصاج بليفة نظيفة مدهونة زيت ، فإذا سخن الصاج ، وتصاعد منه دخان رش من الكنافة غربالا" ثم يلمه ، وهكذا حتى ينتهي من حلة العجين كلها ، فيطفئ وابورها ، وينظف صاجها ، ويجلس على كرسيه ينتظر زبائنه من العصر حتى قبيل المغرب ، ويدخل بيته بعدما يحمل الميزان والنضد الخشبي والوابور وصاج الفرن ليوم غد ، وهكذا طوال شهر رمضان الكريم ، هو( أبو عثمان الكنفاني ) رجل لا يعرف الابتسامة ، جد فوق العادة ، صارم ،متجهم ، متقشف شديد التقشف حتى البخل ، غضوب ، ويصب غضبه دائما" ، ويبعثر صياحه ، ولعناته على ابنته ( فاطمة ) ، التي تجلس جنب الفرن تساعده في كل ما يطلبه منها وعينيها عليه دائما ، تنتبه لكل إشارة ، وكل لمحة منه ، وهى تمسك المذبة لتذب بها الذباب والهوام عن غرابيل الكنافة ، وحلة العجين حتى ينتهي والدها من رش الكنافة كلها ، وهى لا تألو جهدا" ، ولا تقصر معه ، ولا تغفل عن نظرته ، ولا تسهو حتى عن همسته ، رغم حرارة الجو ، ولهيب نار الفرن ،التي تلفح وجهها الطفولي ويكاد ييبس براءته ، ونداوته ، صابرة ، متصبرة ، حتى على حدة أبيها ، وتجهمه ، وصرامته ، وغضبه ، وسخطه ، متحملة رغم صغرها كل ما حملها به ، ويحملها من حمول ، لا تتناسب مع سنها الغضة ، هاتي ، روحي ، يا مقصوفة الرقبة ، حكيم ، سكين ، لكمة ،ساطور.... ، وما يجد من كلمات في قاموس اللعنات ، وإذا زلت يجرها في التراب الحامي من شعرها المنكوش ، بعدما يطرح عنها إ****ها المشجر ، لا يرحم استعطافها ، ولا يلين لبكائها ، وصراخها ، ولا يرق لها قلبه الصائم عن كل معاني الحنو ، فكان يقول لمن يحاول إفلاتها منه وهو يعجنها تحتها بقسوة :
- اكسر لها ضلع يطلع لها عشرة .
والحقيقة على ما نراه منه معها كسر لها كل ضلوعها ، ولم يطلع لها ضلع واحد ، وكانت
( فاطمة ) تغبط من في عمرها على ما هن فيه من حرية ، وحب ، ومرح ، وعطف من أبائهن وأمهاتهن ، وكانت تتمنى أن تنطلق من قبضة أبيها ، وأن تحل ضفائرها المجدولة ، والمطروحة على عارضيها بشريطها الأحمر ،وتجرى ، وتجرى ، وتنط ، وتقفز ، وتتزحلق على المراجيح ، وتتدحرج ، وتضحك ، وتكرر ، ويكون عندها عروسة تضمها ، وتلعب بها ، وتناجيها آخر الليل وتأخذها في حضنها قبل أن تنام ، ولكن كل أمنياتها هرست في فظاظة أبيها ، وغلظته ، وشاخت أحلامها فوق جبينه المتجهم ، كأنها عار لصق به ، وكأن صورتها أمامه تبعث فيه الغضب لأنها تذكره بشيء ولى ومضى مع أمها ، لكنه لا يزال راكدا" في قاع الذاكرة ، تحركه فاطمة بطلة وجهها وهى صورة مصغرة من وجه أمها ، أمها التي لم يقصر معها في شيء لكنها كانت لا تحبه ، رغم حبه لها ، ولا تطيق العيش معه ، وتكيل له اللعنات كيلا" ، وتعايره بفقره ، وعوزته ، وتندب حظها التعس الذي ساقها إليه ، ودفن شبابها ، وجمالها في حضنه ، وبيته ، وفقره ، وكانت دائما" ترى أن بنتها ( فاطمة ) غلطتها منه ، وتندب حظها ، وتلعن ساعة حملها ، ويوم ولادتها ، وكانت حياته أتون من الجحيم معها لا ينطفئ تماما" مثل آتون فرن الكنافة ، رغم أن هذا الأتون ينطفئ قبل الغروب ، ثم يشتعل عصرا ، لينطفئ أحد عشر شهرا" كاملة حتى رمضان القادم ، أما آتون زوجته فدائما كان في بيته مشتعلا" لا تنطفئي ناره ، هي جحيم دنياه ، وترحل الأم فجأة ، يشتعل فيها وابور الجاز ، فتأتي عليها النار ، بداية من نار ، وحياة من نار ، ونهاية من نار ، وتترك له فاطمة بعدها صورة منها تذكره بها وبجحيمها ، وتشرب فاطمة من المر كؤوس ، وتدفع عن أمها فاتورة الجحيم دون أدني ذنب ، كان لا يناديها إلا :
- يا مقصوفة الرقبة .
ودعواته لها :
- جاءتك مصيبة تريحني منك كما أراحتني من أمك .
وفاطمة ، تسمع وتسكت ، تشرب متصبرة ، قليلة الحيلة هي ، كثيرة الصمت هي ، وكأنها خرست ، شاحبة كالليمونة ، ذابلة ، عطشة ، تتمنى الموت لنفسها حتى تستريح من غلظة أبيها ، وقلبه الصائم عن الحب ، وكراهيته لأمها فيها ، وفي هذا العصر القاسي ، الذي يلفح الوجوه بناره ، ويلسعه بلظاه ، كانت نيران شتى تشتعل في ( فاطمة ) ، نار الفرن ، ونار الجو القائظ ، ونار أبيها الذي يكيل لها السباب بداعي وبدون ، لم يقترب منه أحد هذا العصر ليشتري منه غربال كنافة واحد ، فتكومت الغرابيل على النضد ، غطاها بالجورنال كالعادة من الهوام والغبار ، طار الجرنال فجأة بعيدا" لما لفحته هبة ريح ، زجر فاطمة ، وأمرها أن تأتي بالجورنال ، فذهبت البنت جريا" وراء الجرنال الذ ي يعبث به الريح أمامها حتى صادته منه ، وعادت به ، على
حين جلس ( أبو عثمان الكنفاني ) بجوار الفرن يغسل حلة العجين ، والسطل ، ويديه وساعديه ، وغافلتهما عنزة أبو دردير التي كانت تحوم من لحظات حول النضد تتحين الفرصة ، وفاطمة تزجرها ، فتبتعد العنزة لتعود، فلما ذهبت فاطمة جريا" وراء الجورنال وجلس أبو عثمان يغسل الحلة ويديه وساعديه ، عادت العنزة وشدت أطراف الغرابيل المتدلية من النضد ، فتناثرت على الأرض وتبعثرت ، فغضب أبو عثمان غضبا" شديدا" ،وصاح صارخا" في بنته فاطمة :
- العنزة يا ملكومة .
فجرت البنت وراء العنزة تقذفها بالطوب ، ثم عادت لتلم الطرابيل وتعيدها للنضد كما كانت وهى خائفة ، فاقترب منها أبو عثمان غاضبا"، ولم يمهلها نفسا" لتعتذر وهى لا ذنب لها عندما غافلتهما العنزة ، ولكن أنى ينفع رجاءها ، واستعطافها ، وخوفها مع رجل بطبعه غضوب ، فرفع سنجة الميزان فجأة ، وبدون كلمة ، هوى بها على رأس فاطمة وهو يصيح :
- لكمة .
غاضت السنجة في رأس فاطمة ، وغاصت فاطمة في لجة من دمائها الحارة ، وراحت في غيبوبة أبدية ، ليهوى والدها بجوارها بعدما فاق ، وحل عنه الغضب ، كان وهو يجلس بجوارها كأنه عاد من سفر بعيد ،أو كأنه يصحو من سبات عميق ، أو كأن حجابا" أسود كان يغطيه وانزاح عنه فجأة في تلك اللحظة المصيرية ، واحتضنها ولأول مرة ، وبكى ولأول مرة ، وصاح منتحبا":
- فاطمة بنتي ..
وأخذ يقلبها ،يمينا" ويسارا" والناس حوله باكين وينادي :
- اصحي يا فاطمة .. اصحي يابنتي ... اصحي..
وفاطمة لا تصحو أبدا" وكيف تصحو وهي في رقادها الأبدي ، كانت تعلوها ابتسامة غريبة لها معاني كثيرة ، وعلا آذان المغرب من جامع العمدة ، وأفطر الناس إلا أبو عثمان ظل صائما مثلما كان صائما|، يعصره الندم خلف القضبان مقيداً، يدهمه منظر فاطمة في دمائها فيصرخ بعلو حسه محاولاً تحطيم قيوده مناديا" بندم لا طائل منه إلا الحسرة :
- فاطمة سامحيني يا بنتي ..
محمد عبدالنعيم



rgf whzl





رد مع اقتباس
قديم اليوم, 03:55 AM   #2


الصورة الرمزية الوردة الجميلة
الوردة الجميلة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم عضويتي : 7344
  تاريخ تسجيلي :  24-3-2020
 آخرْ طَلْه لْك : يوم أمس (03:47 AM)
 المشاركات : 10,939 [ + ]
 تقييمي 47088
 مودي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قلب صائم



طرح رآقي ياغلا

وأنتقـــاء مميـــز ومجهود رائـــع
الله يعطيك العافيه
لـروحك السعاده الدائمــه


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

قلب صائم


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وقفات مع صائم رحيل المشاعر قسم خاص برمضان (( الخيمة الرمضانية )) 2 اليوم 05:07 AM
احذرومن قووول اللهم اني صائم.. مخاوي الموت • قرآشيـعَ يلومَونيـﮯ ❀ 8 اليوم 11:45 AM


الساعة الآن 07:07 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات يلوموني فيك 0557718875

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط