:: ماهو تحليلa.s.o ( الكاتب : صمت العيون )       :: هل يمكن للجميع تناول الايس كريم ( الكاتب : حنين الماضى )       :: أربعة أفكار عمليّة لأشغال يدوية للمراهقات ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: اسباب البلغم المزمن وعلاجه ( الكاتب : ♔ѕєηoяiтα «● )       :: عمل طاولة خشبية بجمال رائع ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: أربعة اشغال يدوية سهلة وممتعة للاطفال بالورق الملون ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: أجدد الاشغال اليدوية ، أشغال يدوية حلوة ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: عندما ينكسر الحرف ( الكاتب : صمت العيون )       :: النبته المفترسه ( الكاتب : الوردة الجميلة )       :: الباندا لم تعد مهددة بالانقراض ( الكاتب : الوردة الجميلة )      

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

أوباميانج يبحث عن تكرار إنجاز هنري
بقلم : عسولة ،




ملاحظة: ندعوك لتسجيل

قصة لا تكن ظالما

تدور أحداث هذه القصة عام 1918م ، كان هناك تاجر معروف عنه أنه بار بكل من حوله ، معطاء ، لا يبخل على الفقير والمحتاج ، يعاون أهله ومن يلجأ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم اليوم, 03:12 AM
عسولة ، غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم عضويتي : 7369
  تاريخ تسجيلي : 20-4-2020
 فترة الأقامة : 76 يوم
 آخرْ طَلْه لْك : يوم أمس (02:49 PM)
 المشاركات : 1,367 [ + ]
 تقييمي : 500
 معدل التقييم : عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي عسولة ، يلوموني ذهبي
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي قصة لا تكن ظالما



تدور أحداث هذه القصة عام 1918م ، كان هناك تاجر معروف عنه أنه بار بكل من حوله ، معطاء ، لا يبخل على الفقير والمحتاج ، يعاون أهله ومن يلجأ إليه ، كان تاجر متوسط الثراء ، كان يعمل في بيع الأبقار في الدول العربية من العراق وحتى سوريا ، وأحيانًا كان يصل إلى مصر .

يبيع الأبقار وبثمنها يشتري الأقمشة ، ويعود إلى بلده من جديد ليبيع الأقمشة ويشتري الأبقار وهكذا ، جاء موسم البيع عام 1918م ، وخرج مع الأبقار ومعه عدد كبير من الرجال يعاونه ، ولكن في الطريق وقبل الوصول إلى سوريا فوجئ بهطول الثلوج .

أغلقت الثلوج الطريق وغطت الحشائش ، ولم تستطع الأبقار تحمل البرودة والجوع فمات القطيع كله إلا أربعة أبقار ، قرر التاجر أن يصرف المعاونين له ، ويكمل رحلته إلى سوريا ، حيث أنه كان مدين لأحد التجار .

قرر أن يذهب إلى هذا التاجر ويعطيه جزء من حقه ويطلب منه تأجيل الباقي ، وصل التاجر إلى سوريا متأخرًا ، وكان الظلام قد حل ، في هذا الوقت لم يكن هناك أي فنادق أو مطاعم ، كان المسافر يطرق باب أي منزل وينام فيه ويأكل مما يأكل منه أهل المنزل دون مقابل .

طرق التاجر باب أحد الدور ، وكان صاحب الدار رجل فقير معدم ، لديه زوجة وابن واحد ، سمح للتاجر أن يدخل إلى الدار ، وجلس يتعشى مع الأسرة بعد أن وضع للأبقار بعض العلف ، كان منزل الرجل فقيرة ما هي إلا غرفتان ، واحدة ينام فيها الرجل وزوجته والأخرى ينام فيها الابن .

بعد أن تعشى الأربعة وحكى لهم التاجر قصته ، ذهب الجميع للنوم ، سأل الرجل التاجر هل يحتاج إلى شيء فشكره على المعروف ، كان التاجر ينام على السرير الموجود بالناجية اليسرى من الغرفة وابن التاجر ينام على السرير بالناحية اليمنى من الغرفة .

ذهب التاجر لينام في غرفته ، وحينها تحدثت معه زوجته أن التاجر معه أموال ، وأن الشتاء القاسي قادم ، وقد تحدث مجاعة ، لذا لابد وأن يسرقه فالأموال والأبقار ستنفعهم لتمضية فصل الشتاء .

رفض الرجل الفكرة لكن الزوجة أصرت وألحت وأخبرته بأن الضرورات تبيح المحظورات ، وزين له الشيطان الخطة ، فأخرج خنجره وذهب إلى الغرفة الأخرى لقتل الضيف وسرقته ، لم يكن هناك في هذا الوقت أضواء إلا مصابيح الزيت ، دخل الرجل بهدوء إلى الغرفة ، يعرف طريقه نحو الجهة اليسرى من الغرفة ، تحسس النائم ووضع سكينه على رقبته وذبحه على الفور ، كانت الزوجة تنتظر الإشارة ، حتى تدخل وتساعد زوجها في إخراج الجثة .

كانت الخطة أن يسرقوا التاجر ويلقوا بجثته في أي بئر قريب ، ولن يعلم أحد أي شيء مما حدث ، ولكن حين سحبوا الجثة إلى الخارج اكتشفوا أنها جثة ابنهما الوحيد ، صعق الرجل وزوجته وصرخوا وسقطوا مغشيًا عليهم .

استيقظ التاجر وخرج ليجد ابن الرجل ممد في دمه وكلًا من الأب والأم ملقى بجواره على الأرض من هول الصدمة ، استدعى التاجر الجيران ، الذين حاولوا صب الماء على وجه الأب والأم ليفيقوا .

حين أفاقوا طلب الرجل أن يحضر أهل القرية الشرطة واعترفوا بكل شيء ، كان التاجر عاجزًا عن الكلام ولا يعرف كيف نجا مما حدث ، فحين خرج الرجل من الغرفة ليلًا جلس التاجر يتحدث من ابن الرجل ، وكان الحديث شيقًا فجلس الولد على سرير التاجر ، ولكن غلبه النوم فلم يشأ التاجر أن يزعجه ، فتركه وذهب لينام على السرير الأخر ، ومن هنا نجا التاجر ، ورد الله عنه أذى الرجل الظالم وزوجته .



rwm gh j;k /hglh





رد مع اقتباس
قديم اليوم, 04:00 AM   #2


الصورة الرمزية الوردة الجميلة
الوردة الجميلة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم عضويتي : 7344
  تاريخ تسجيلي :  24-3-2020
 آخرْ طَلْه لْك : اليوم (05:23 AM)
 المشاركات : 10,968 [ + ]
 تقييمي 47088
 مودي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة لا تكن ظالما



طرح رآقي ياغلا

وأنتقـــاء مميـــز ومجهود رائـــع
الله يعطيك العافيه
لـروحك السعاده الدائمــه


 


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

قصة لا تكن ظالما


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:18 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات يلوموني فيك 0557718875

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط