:: الفترة التي يدوم فيها معقم اليدين ( الكاتب : قيصـــر رومـــا )       :: هل مضغ العلك عادة صحية ( الكاتب : ضمتك ترويني )       :: هل يؤادي التدخين داخل السيارة الى الحساسية ( الكاتب : شموخ الهمس )       :: 9 أطعمة تخلصك من الدهون نهائيًا ( الكاتب : صمت العيون )       :: شاورما بيتوتي. ( الكاتب : صمت العيون )       :: مغلف السمك بالخلطة مع الكسكسي ( الكاتب : زهرة الجوري )       :: طريقة عمل سمك المسكوف العراقي ( الكاتب : يلوموني فيك )       :: جمبري بانيه ( الكاتب : غير مسجل )       :: سلطة الملفوف والخس ( الكاتب : غير مسجل )       :: شوربة الشعيرية بالطماطم ( الكاتب : يلوموني فيك )      

 

التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 

شاورما بيتوتي.
بقلم : قطعة سكر ،

قريبا


ملاحظة: ندعوك لتسجيل

إلى كل نفس اشتهت حبَ الطاعة

إلى كل نفس ذاقَتْ معنى لذَّة القُرْب والمناجاة، ثم أتَت الرياحُ فعصفت بها، فأوقعتها في طرقات الحياة مرارًا وتكرارًا. إلى كل نفس اشتهتْ حُبَّ الطاعة؛ ولكنها لم تعرف طريق التوبة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم اليوم, 08:40 PM
♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ غير متواجد حالياً
Saudi Arabia     Male
SMS ~
اشوف الموت من نظرة عيونك
مثل ما شفت انا فيها حياتي

لوني المفضل Darkkhaki
 رقم عضويتي : 3
  تاريخ تسجيلي : 12-10-2009
 فترة الأقامة : 3886 يوم
 آخرْ طَلْه لْك : اليوم (06:44 AM)
 مكاني : في قلبها الدافي
 المشاركات : 101,734 [ + ]
 تقييمي : 175199540
 معدل التقييم : ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute ♚ھـيـٻۃ مـڵـڪ has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي إلى كل نفس اشتهت حبَ الطاعة




إلى كل نفس ذاقَتْ معنى لذَّة القُرْب والمناجاة،
ثم أتَت الرياحُ فعصفت بها، فأوقعتها في
طرقات الحياة مرارًا وتكرارًا.
إلى كل نفس اشتهتْ حُبَّ الطاعة؛ ولكنها لم تعرف

طريق التوبة من أين يبدأ، وإلى أين
ينتهي بها الحال للوقوف على أرض صُلْبة مغتنمة

من نفحات الله.
إلى كل نفس سئمت حياة الذنوب وضَنْك العيش،

وأحسَّت بالتقصير في حقِّ الله؛ فبدأت
نسمات التوبة تُنير عَتْمةَ قلوبها.

إن البداية صدق، والنهاية فوز؛ فإن صدقت الله

في قربك منه، وبدأت طريق الله بتوبة
صادقة تعزم فيها أن تكون نفسك مُجاهدةً، طائعةً لله،

وتشد الرحال إلى أبواب العبادات،
ولكي تسير على الخُطى، وتقتفي الأثر في طريقٍ غير

موحشةٍ؛ لا بد من توبة صادقة،
وستكون النهاية بمشيئة الرحمن الفوز بجنة عرضها السماوات والأرض.

الحمد لله أن لنا ربًّا يقبل توبة العبد، فمهما ابتعدنا، وأخذتنا قطارات الحياة، وانشغلنا دون
عذرٍ، أو حتى بعُذْرٍ، فإننا متى طرقنا أبواب الله، فُتحت لنا جميعها، وفرح الله بعودتنا،
وتوبتنا أكثر من فرحتنا نحن بالرجوع إليه.

لا بد عند فعل المعصية، والابتعاد عن طريق الله أن تسأل نفسك: أوليس الذي ابتعدتَ عنه
هو ربي الذي خلقني، وأعطاني من نِعَمِه، وفضَّلني على كثيرٍ من عباده؟!
أوليس هو خالقي، الذي أعطاني نعمة البصر، والسمع، واللسان، وأعطاني وزادني، وأنار
دروب الحياة من حولي؟!
أوليست جوارحي التي أعصيه، وأبتعد بها عنه، هو مَنْ أعطاني إيَّاها؟!
أوليست تلك الأنفاس ودقَّات القلب التي أملكها؛ هو مَنْ أحياني بها؟!

ومع كل تلك النِّعَم التي مهما أدَّينا من شكر وحمد لله، فإننا لن نقدر أن نصل إلى الكمال في
العمل، والتقرُّب منه.

ومن نحن حتى نعصي، ونبتعد عن صاحب الفضل والعطاء؟!

ومع ذلك إن ابتعدنا، أو عصينا، كان الله أشدَّ فرحًا بتوبتنا، ورجوعنا إليه؛ قال عليه الصلاة
والسلام: ((لَلَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ عَبْدِهِ الْمُؤْمِنِ مِنْ رَجُلٍ فِي أَرْضٍ دَويَّةٍ مَهْلِكَةٍ، مَعَهُ رَاحِلَتُهُ،
عَلَيْهَا طَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَنَامَ فَاسْتَيْقَظَ وَقَدْ ذَهَبَتْ، فَطَلَبَهَا حَتَّى أَدْرَكَهُ الْعَطَشُ، ثُمَّ قَالَ: أَرْجِعُ
إِلَى مَكَانِيَ الَّذِي كُنْتُ فِيهِ، فَأَنَامُ حَتَّى أَمُوتَ، فَوَضَعَ رَأْسَهُ عَلَى سَاعِدِهِ لِيَمُوتَ، فَاسْتَيْقَظَ
وَعِنْدَهُ رَاحِلَتُهُ وَعَلَيْهَا زَادُهُ وَطَعَامُهُ وَشَرَابُهُ، فَاللَّهُ أَشَدُّ فَرَحًا بِتَوْبَةِ الْعَبْدِ الْمُؤْمِنِ مِنْ هَذَا
بِرَاحِلَتِهِ وَزَادِهِ)).

فما الذي يدفعنا عن الابتعاد عنه جلَّ جلالُه بعد ذلك؟!
هناك من يقول: إني أذنبت وفعلت من المعاصي والذنوب مالم يفعله أي إنسان؛ فهل يقبل
الله عبدًا امتلأت صحيفتُه بالآثام، وكثرت خطاياه؟ هل يقبل الكريم توبتي بعد كل ما
اقترفته من المعاصي؟!
إنه التوَّاب، إنه الغفور، إنه الكريم الذي ليس لعطائه حدٌّ، ولا عَدٌّ، إنه الله الذي يغفر لنا من
الذنوب ما لا نعلم.

هل سمِعتَ يومًا قصة العبد الذي قتل تسعة وتسعين نفسًا، ومع ذلك قَبِل اللهُ توبته، دعني
أرويها كما هي في حديث الرسول صلوات ربِّي وسلامه عليه؛ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ
نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((كَانَ فِيمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ رَجُلٌ قَتَلَ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ نَفْسًا،
فَسَأَلَ عَنْ أَعْلَمِ أَهْلِ الْأَرْضِ، فَدُلَّ عَلَى رَاهِبٍ فَأَتَاهُ فَقَالَ: إِنَّهُ قَتَلَ تِسْعَةً وَتِسْعِينَ نَفْسًا، فَهَلْ
لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ فَقَالَ: لَا، فَقَتَلَهُ فَكَمَّلَ بِهِ مِائَةً، ثُمَّ سَأَلَ عَنْ أَعْلَمِ أَهْلِ الْأَرْضِ، فَدُلَّ عَلَى رَجُلٍ
عَالِمٍ فَقَالَ: إِنَّهُ قَتَلَ مِائَةَ نَفْسٍ، فَهَلْ لَهُ مِنْ تَوْبَةٍ فَقَالَ: نَعَمْ، وَمَنْ يَحُولُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ التَّوْبَةِ؟!
انْطَلِقْ إِلَى أَرْضِ كَذَا وَكَذَا؛ فَإِنَّ بِهَا أُنَاسًا يَعْبُدُونَ اللَّهَ فَاعْبُد اللَّهَ مَعَهُمْ، وَلَا تَرْجِعْ إِلَى
أَرْضِكَ؛ فَإِنَّهَا أَرْضُ سَوْءٍ، فَانْطَلَقَ حَتَّى إِذَا نَصَفَ الطَّرِيقَ أَتَاهُ الْمَوْتُ، فَاخْتَصَمَتْ فِيهِ
مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ وَمَلَائِكَةُ الْعَذَابِ، فَقَالَتْ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ: جَاءَ تَائِبًا مُقْبِلًا بِقَلْبِهِ إِلَى اللَّهِ،
وَقَالَتْ مَلَائِكَةُ الْعَذَابِ: إِنَّهُ لَمْ يَعْمَلْ خَيْرًا قَطُّ، فَأَتَاهُمْ مَلَكٌ فِي صُورَةِ آدَمِيٍّ، فَجَعَلُوهُ بَيْنَهُمْ،
فَقَالَ: قِيسُوا مَا بَيْنَ الْأَرْضَيْنِ فَإِلَى أَيَّتِهِمَا كَانَ أَدْنَى، فَهُوَ لَهُ، فَقَاسُوهُ فَوَجَدُوهُ أَدْنَى إِلَى
الْأَرْضِ الَّتِي أَرَادَ، فَقَبَضَتْهُ مَلَائِكَةُ الرَّحْمَةِ))، وفي رواية البخاري ((أن الله جلَّت قدرتُه
أوحى إلى أرض العذاب أن تباعدي، وإلى أرض الرحمة أن تقاربي))؛ فمهما تعاظمت
الذنوب في صحيفتك؛ فإن الله غافرها لك، فقط عليك أن

تصدق الله في توبتك؛ لكي يصدقك في قبولها، فليس من التأدُّب أن ترفع يدك، وتقول: يا
رب، أنا تُبْتُ إليكَ، ثم ما إن تنصرف وتُنَزِل يديك ترجع إلى فعل الذنوب، فهل هذه توبة
صادقة؟!


فلو تذوَّقْنا حلاوة القُرْب، ولذَّةَ المناجاة، لو تذوَّقْنا جبر الله للقلوب، لما ابتعدنا عنه ولو
ثواني.
إن القلب الذي يحيا، وتُسمع دقَّاته بقوَّة، إنه قلب ينبض حبًّا بالله، فمع الله تحيا القلوب،
وتزدهر النفوس.
إن الإخلاص، ونقاء القلوب؛ مثل عقد من اللؤلؤ المتكامل، يتوسَّطُه جوهرة، ليس لها
مثيل، فكلما طعمتها بصدق التوبة، كان طريقك إلى الجنة مُيسَّرًا، ومهيَّأً لك.
فالزم الطاعة، وجنِّبها المعصية، وجاهد نفسك حتى تستقيم، عندها ستخلص نفسك من
عذاب الله برحمته، وعفوه.
,



Ygn ;g kts hajij pfQ hg'hum




 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
قديم اليوم, 10:40 PM   #2


احاسيس سرمديه غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم عضويتي : 2467
  تاريخ تسجيلي :  11-10-2011
 آخرْ طَلْه لْك : اليوم (04:02 AM)
 المشاركات : 20,228 [ + ]
 تقييمي 6293067
 الدولهـ
Saudi Arabia
 ♥ الْجِنْسُ ~»♥ ~
Female
 مودي
لوني المفضل : Lightsalmon
افتراضي



بـــارك الله فيــك وفي طرحك القيم
ألف شكر لك على مجهــودك
الله يعطيــك العافيـــة
ودي وشذى وردي


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 12:43 PM   #3


الوردة الجميلة متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم عضويتي : 7344
  تاريخ تسجيلي :  24-3-2020
 آخرْ طَلْه لْك : اليوم (07:31 AM)
 المشاركات : 10,660 [ + ]
 تقييمي 47088
 مودي
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: إلى كل نفس اشتهت حبَ الطاعة



جزاك الله كل خير وجعله بميزان حسناتك


 
 توقيع :
سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

إلى كل نفس اشتهت حبَ الطاعة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات يلوموني فيك 0557718875

a.d - i.s.s.w

اختصار الروابط